الأربعاء، 10 يونيو، 2009

سلسلة: أين الرجال..... صيحة البدء

الحمدُ للهِ الحييِ الستير، والصلاةُ والسلام علي رسول الله الذي كان "أشد حياءً من العذراءِ في خدرها" ..

وبعد:

فما من قلبٍ لم تزل فيه بقيةٌ من حياة، وحبةُ خردلٍ من إيمانٍ إلا ويأنفُ مما يراه حوله من عفن الجاهلية الأولي..
فمن العري إلي الدياثة وانعدام الغيرةِ إلي الخضوع بالقول إلي التسكع في الطرقات إلي مخالطة الأجانب إلي الخلوةِ إلي السفرِ بلا محرمٍ إلي غيرها من سرطانات العفن التي ضربت بجذور الهلاكِ في جسد الأمة، حتي طالت وللأسفِ كثيراً ممن تحسبهم علي خير..
ونحنُ وإن لم نأخذ علي أيدي العابثين بسفينة الأمة ساقونا جميعاً إلي الغرق في أوحال الجاهلية من جديد
من هنا.. كان الامتثالُ لأمر الجبار (وذكر فإن الذكري تنفعُ المؤمنين)..
ولكن ثمةُ قضيةٍ مهمةٍ ينبغي أن نلفت القلوب إليها قبل الشروع في سلسلتنا..
ألا وهي قولُ الجبارِ: (وإن تطع أكثر من في الأرضِ يضلوك عن سبيل الله)..
إذاً.. فلا يخرجُ علينا سفيهٌ يحتجُ علي الحقِ بكثرةِ أتباعه، أو يمنعُ وسم الفسقِ عن القطاع الغثائيِ العريضِ احتماءً بكثرتهم..
فقد قرر عز وجل (وقليلٌ من عبادئَ الشكور).. وقد سبق حكمه علي الأكثرية بالضلال..
وإننا إذ نبغي أن نرتق ما خلفته الأهواءُ من رقع الهلاك ينبغي علينا أن نعود إلي حيث كتابُ الله وسنة رسوله بفهم من رضي الله عنهم ومن تابعوهم بإحسان.. غاضين الطرف عن الاغترار بكثرة الهالكين.. ضاربين بعرض الحائط كل ما خالف الوحيين أو فهمِ خير القرونإن رأس البلاء في انتشار ما انتشر من عفنِ الفتن إنما هو غيابُ الرجال وانتشارُ أشباههم..
نعم.. رأسُ الفتنة قبل أن تكون المتهتكةُ المستهترةُ المتعديةُ حدود ربها هو الرجل الديوثُ إن أسميناهُ رجلا مجازاً.. هو الرجل الخنزير.. هو الرجل الذي لا يأبه لعرضه (زوجةً أو أما أو أختاً أو بنتاً) أن تتقلبه أنظارُ الفساق أو أن تمضغه ألسنة الناس..
ومن هنا كانت صحية التحذير باسم الرجال.. : (يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناسُ والحجارة عليها ملائكةٌ غلاظٌ شدادٌ لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون)
إلي الذين حملهم رسولهم المسئولية حيث قال: (والرجل في بيته راعٍ وهو مسئولٌ عن رعيته)
وإلي الذين حذرهم رسولنا صلي الله عليه وسلم فقال: (لا يدخل الجنة ديوث)
فاللهم سدد كلماتنا.. وأحي قلوبنا.. واهدنا فيمن هديت

هناك 10 تعليقات:

ايومي يقول...

جزاك الله خيرا وجعل ما خطت يداك في ميزان حسناتك,
وجعلها سلسلة يثقل بها ميزانك ان شاء الله,
تقبل الله منك ونفع بك.

تامر علي يقول...

المشكلة مشكلة وعي واتجاه فكري عام نتج عن مكر الليل والنهار على مدى سنوات لتحويل أفكار الناس الى ما آل اليه ..... ولكن يبقى الأمل في أن جذر الجاهلية معه مد الشرع

المعتصم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صديقى العزيز
تحياتى
موضوع جميل وبدايه موفقه باذن الله
بس المشكله اننا هنسمع كلام كتييييير حلو بس للاسف مافيش تنفيذ
للاسف دلوقتى الراجل لما بيتكلم عن التحشم والالتزام بيبقى رجعى ومتزمت والبنت بتتهمه انه مش متفتح
وطبعا هو بيخاف من البقين الحامضين دول
ويعمل نفسه متفتح واسبور ويقبل على نفسه ويوافق انها تلبس بالشكل ده وتحط ميك اب كده
وتعمل مش عارف ايه وايه
وكل الحاجات اللى بنشوفها ويقنع نفسه انه هو اللى موافق وانه عادى ومافيهاش حاجه وان دى الموضه
وكل ده علشان خايف من مجرد اتهام بالرجعيه
انا اعرف واحد دكتور كان متقدم لواحده وبيقولها عاوزك تلبسى خمار(ماقلش تنتقبى)رفضته فبعد كده قالها انه موافق على انها تلبس اللى هى عاوزاه
بس هى برضو رفضته لانه ماعندوش مبداء
هما دول اول ناس هتهلل لكلامك للاسف وتسمع منهم احلى كلام بس لغاية الكلام وبس
ومافيش اى فعل
للاسف فى النقطه دى انا يائس ياصديقى
معلش هرجع اقولك بيت الشعر اللى قلته واحنا بنتكلم مع بعض
لقد اسمعت اذ ناديت حيا...ولكن لاحياة لمن تنادى
تقبل مرورى وتحياتى
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

dr aly khamis يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أسأل الله أن يوفقك إلى ما يحب و يرضى
عودٌ أحمد ٌ أخى الحبيب
نفع الله بك..
فى انتظار هذه السلسلة
تقبل تحياتى

على عبدالله يقول...

السلام عليكم

جزاك الله خيرا
ايوة كدا
هكذا يكون الرجال

عودا حميدا ان شاء الله

تحياتى

القلم السكندري يقول...

أيومي

جزانا وإياكم

ونسأل الله أن ينفعنا وينفع بما نكتب ونقرأ

دمتم بخير

القلم السكندري يقول...

تامر علي

صدقت

ولكن علينا أن نتصدي قدر المستطاع لهذا العفن الفكري

وأن نوضئ منه -علي الاقل- المجتمع القريب منا

علي الاقل .. أن يطهر كلُّ منا ما حوله وفي حوزته من محارم


لك وافر التحية علي مرورك الطيب

القلم السكندري يقول...

المعتصم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

صدقت أخي الكريم: فما أكثر الكلمات العارية من لباس الفعل

وما أكثر أهل الضلال واتهامهم للحق ولشرع الله

ولكن:

إذا كنا علي الحق.. وإذا كنا متيقنين من شرع الله.. وعندنا من سيرة سلفنا ومن سيرة أصحاب رسول الله في ذلك الكثير

فلماذا لا نهاجم نحن الباطل؟

لماذا لا نشنع علي أهل العفن ؟

نحنُ أولي بالهجوم.. وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله

أنا أعلم أنه سيخرج لي من يقول: الدعوة وأسلوب الدعوة، ولكن دعوة المرسلين كما حوت الأسلوب اللين في مواقف اللين.. فقد حوت أيضا أسلوب الزجر والترهيب في المواقف التي تحتاج لذلك مع أهل العناد الذين يتبين لهم الحق ثم يصرون علي خلافه وعلي نبذه ونبذ أهله



ثم بعد ذلك: أنا لا أنتظر نتيجة، فالنتيجة من الله، ويوم القيامة يأتِ النبي ومعه الرجل والرجلان والنبي وليس معه أحد

ولكنه الإعذار إلي الله

وليلعم الجميع أن الحق لن يزيد واحدا او واحدةً بالتزامنا.. بل نحن من نحتاج إلي التزامه نجاة بأنفسنا من عذاب الله في الدنيا والآخرة

وحفظاً للأعراض وللكرامة وللمجتمعات
ــــــــــــــــــــ

أما قصة الطبيب الذي تقدم لفتاةٍ فرفضته لأنه طلب منها الخمار.. فكان أولي به لو كان صاحب دينٍ أن يرفضها هي لأنها مستهترةٌ بالشرع.. ومثل هذه التي تستهتر بشرع الجبار الذي أنعم عليها بما لا يعد ولا يحصي.. ومثل هذه التي تخون أول ما تخون أوامر ربها.. فكيف تحفظُ زوجها.. وكيف تحفظ ذريته..

لو كان صاحب دينٍ لحملها هي علي ما هو عليه من دين.. أو لفارقها وابتغي ذات دينٍ وهم وإن كانوا عملة نادرةً إلا أن الله يوفق من يبتغيهن إليهن برحمته وعدله

ـــــــــــــــــــــــــــ



دام مرورك الكريم

وجزاكم الله خيراً

في حفظ الله

القلم السكندري يقول...

dr aly khamis

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجزاكم الله خيراً علي مرورك الطيب أخي الكريم

اسأل المولي أن يستجب دعائك إنه ولي ذلك

وأن يسدد كلماتنا ويهدنا فيمن هدي

وجزاكم الله خيرا

القلم السكندري يقول...

علي عبد الله

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً علي مرورك الكريم

دمت بكل خير