الثلاثاء، 24 فبراير، 2015

متى آوي إلى غصنك



شريــدٌ في خيـــالاتِكْ
متى آوي إلى غُصْنِكْ

ويسكُنُ بي جناحُ الشوقِ
حيــنَ يبيتُ في حضنــكْ

سألتُ عُيُونكِ الزرقاء
يانهرَيْنِ في قلبي

متى تُروى ضِفَافُ العُمْر
ظامِئَةً على دربي

متى تخضَّر أحلامي
ويُشْرِقُ في فمي ثغرُكْ

فيمسَحُ حُزنَ أعوامي
ويملأُ روضها زهرُكْ

متى..
كم من متى في القلب
كلُّ جوابِها
صبري

وفي صدري
رُفاتُ الحُلْمِ
يسعى بي
إلى قبري

الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

خَلِّ الكلام


خَلِّ الكلامَ وحَطِّمِ الأقلاما--- ما عادَ يُجْدي اليومَ أيُّ حِـــــوارْ


وَفِّر حُرُوفكَ.. لن تَدُكَّ عِظاما --- أرسِلْ حُتُوفكَ تسحقُ الفُجَّـار


تَعِظُ الأصمَّ ومن مضى يتعامى؟!ـ

هذي حميرٌ تحمِلُ الأسفـــار


خُطَبُ المنابِرِ لن ترُدَّ لئاما

والقولُ لن يمحو هوان العار

الأربعاء، 4 فبراير، 2015

الحميريات 7





تعالوا انظروا في

ضميرِ البقرْ

ينوحونَ دهراً إذا مُسَّ هِر

يدُكُّون من رام كلباً بِشَر

فإن شاهدوا حرق نِصفِ البشر

عَلَتْهُم قرونٌ

وما من خبر

------------
وغنَّى القطيعُ وهزَّ ذيوله

وما في يدي للدياثاتِ حيلة

فكلٌّ يحِنُّ لنفس الفصيلة

وكلُّ خليلٍ سينعي خليله

وأسفارهمْ.. فوق ظهر الحُمُر



الجمعة، 16 يناير، 2015

ومضات.. 1

 
 
 
هلْ تُرى يوماً سيخبوا ذا اللظى بينَ الضُلُوعْ
 
كُلَّما يُؤيهِ لَيْلٌ حنَّ قلبي للرجوعْ
 
ولهيبُ القلبِ لا ترويهِ زخاتُ الدموعْ
 
وغروبُ الروحِ عني ليس يُثْنِيهِ شفيعْ

الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2014

أخاف عليك!



وإني كم أخافُ عليكْ

وأخشى أن تنالُكِ كفَّ من يستعجِلُ النصرا

فيُغمِدُ عنْكِ حدَّ السيفِ يُعلِنُ فتحها فورا

إذا ما يأسِرِ الخنزيرَ والفأرا

ويزعُمُ أن معركةً هنا قد حَطتِ الوزرا

فلا يمحوا لنا قهرا... ولا يشفي لنا صدرا

وإني كم أخافُ عليك

وأخشى أن ينالُكِ فتح من لا يُحسِنُ النحْرا

فأُمنيتي..

أرى ما بين مشرِقها ومغربها

لِأبناءِ الخنا قبرا

أرى البحرين والنهرا  وقد أمسوا بِها حُمرا

.

.

أخافُ عليكِ

الأحد، 7 ديسمبر، 2014

الحميريات 6..

إلى المتعالمينَ من أحبار الضلالة، والمتكبرين  على الناس بجهالة
-------------------------------
لَبِسْتَ عِمـــامةً خبأَّت فيها ســوأةَ الفُجَّـــــــار
وأسْبَلْتَ التخَشُّعَ فوق قرنينِ من الفخَّار
وفوقَ منابِرِ البُهتانِ قِئتَ الزورَ والأوزار:
ـ"أنا العلامةَ ابنُ أبيه.. نحنُ الطُهرُ والأطهار
ونحنُ الدينُ والإيمانُ نحنُ أئمةُ الأحبار
وأمي ورَّثَتني صكَّ جناتٍ وصكَّ النار!ـ
فجناتُ الإلهِ لنا وأتباعي ومن أختار
أنا وصحابتي حسبي ونحنُ الصفوةُ الاخيار
ومن غيري؟!.. أنا.. من غيرنا.. إلا ثرى الأغيار
سأُصْلِيهِمْ -وإن تابوا- جحيمَ الكُفْرِ والكُفَّار
أنا.. من غيرنا.. إلا جماعاتٌ من الأبقار"ـ
*    *    *
لَبِستَ عمامةً لكنْ... على إستٍ ملاها العار
فقُمْ فاعضُضْ بِهَنِّ الكِبْرِ يا بظْـــراً من الأبظــــار
ودعْ عنكَ التعالم يا "حمـــاراً تَحْمِلُ الأسفـــار"ـ
وإلا ذُقت قيحَ الذُّلِّ  يقطرُ منكَ كالأمطار
رَجَمتُكَ مثل خناسٍ بنعلٍ يفلِقُ  الأحجار
أدُقُّ الحرفَ من سَبٍّ بِعَجزِكَ مثلما المسمار
وأقطعُ من كرامةِ أمِّك الأوداج والأوتار
ويجدَعُ أنفكَ المِفخار صمامٌ لنا بتار
ويفصِمُ ذيلك المحتار والقرنينِ والمنقار
فمثلُكَ ليسَ يردَعُهُ سوى صفعٍ على الأدبار
جزاكَ اللهُ زقوماً وغِسليناً وثوبَ القار
-----------------------------

الخميس، 30 أكتوبر، 2014

المُنحَطون


الشيخُ ذاب إزارُهُ
 
وانحطّ في حِضنِ المَلِكْ
 
نقضَ العُرَى
 
...
خَلَعَ الشريعةَ صائحاً: "قد هَيْتَ لكْ"ـ
 
كُلُّ الفرائِضِ حُرِّمَتْ
 
كُلُّ الحرامِ
 
أُحِلَّ لكْ
 
فاقتل كما شئت العبيدَ

 
 وقَتِّلَنْ.. من سائلك
 
واجعل جماجِمهم عُروشك
 
والدماء سواحلك
 
هذي فتواينا تُسَبِّحُ فِعلَتَك وتُهَلِّلكْ
 
فاجلسْ على حجرِ الفواجِرِِ
 
رُغمَ أنفِ عواذِلَكْ