السبت، 18 يوليو، 2009

جفَّ الحنينْ.. قصيدة






جفَّ الحنينْ









ولفِظتُ أشواقيِ إلي

..



أمسيِ الحزينْ







حتي دموعُ الوُدِّ ما

..





عادت تجودُ بِها العيونْ







ياشاطِئاً كم ضمّني







قلبي سفينْ







قد ضيَّعَتهُ موانِئٌ للأقربين







ما زال يبحثُ في بلادِ الله عن وطنٍ







يُلَملِمُ شعْثَهُ







وطنٌ







إذا أهديتهُ عُمري فداءً

..



لا يخونْ









وطنٌ يري للطُّهرِ مأوي..







غيرَ أروِقةِ السجونْ



* * *







لكِنَّما "الفرعونُ" ما









أبقي لنا دُنيا ولا







يُرضِيهِ أن يعلوهُ دين











والشعبُ!: يشهدُ ربُّنا



..





لما استخفهمُ الفراعِنَةُ ارتَمَوا







تحتَ النِعال







تباً لكم: "يافاسقيِنَ" بنصِّ قرآنٍ مبين 1



* * *





هل تذكُرين؟؟







فيما سجنتِ الطُهرَ وابن الأكرمين؟؟2







أم تذكُرين؟؟







فرعونُكِ الطاغي لهُ







ظهرُ الشعوبِ عروشهُ







وفي عقولهمُ تبوّل كُفرَهُ







موسي يُبدِّلُ دينكم







موسي سيأخذُ أرضكم







موسي زعيمُ المفسدين3!!ـ









إني أُريكم ما أري









بل لا أُريكم - ياعبيدَ القصرِ- إلا ما أري









ولمن سيؤمنُ دونَ إذني صلبه4







والشعبُ راضٍ بالفتاتِ من الحياةِ..







يُغَمِّسُ الكُفرَ اللعينَ بِذُلِّهِ







الشَّعبُ لا يعنيهِ دين





* * *





أحبارُهم ..حبسوا الشريعةَ في محاريبِ الصلاةِ







تَصَوْمَعُوا

..





بين المراحيضِ التي



..





شُلَّتْ عُلُومَهُمُ بِها









كم حرَّقُوا من عُمرِ أُمَّتِنا سِنينْ





* * *





يا أُمَّةٌ.. في كُلَِّ يومٍ كم يُدَنَّسُ عِرضُكِ الباكي دماً







فيجيئُكِ الأحبارُ بالخِرَقِ التي







نُسِجَتْ بِخَيطِ نفاقِهم









أبفقهِ "حيضِهِمُ" يُردُّ العرضُ كيما تطهُرين؟!!ـ





* * *





مهلاً فتاةَ النيل



..





هذي بِكَفِّ الدهر

ِ



صورتُكِ التي

..



لمعتْ بها في ليلِ ذُلُّكِ أنجمٌ للعِزِّ







ذا "البنا".. و"سيّدُ" أو "سريةْ"ـ







ذا "العِصامُ"ـ







ـ"القاسِمِيُّ"ـ







ـ"الأيمنُ"ـ







ـ"الزُّمَرُ"ـ







ـ"السنانيري"ـ









وذاكَ الليثُ يُشْرِقُ بالإباءِ جبينُهُ







لمّا دعاهُ اللهُ لبّي بالحياةِ يَبِيعُها







ما ضرّهُ كفُّ البصر







يا "أُمُّ" ما أقساكِ







هلاّ قد ذكرتِ







بُنَيّكِ الزاكي "عُمر"؟

5



* * *





هذي نُجومُ العِزِّ تبذُلُ في الإلهِ دِماؤها







لِتُضيئَ بالتوحيدِ مِصر







لكِنَّها



..





ـ"أَمَةٌ" يُوَرِّثُ عِرضَهاَ





الفرعونُ عن فرعون للفرعونِ







مذ رمسيس حتي المنتهي





وإلي سَقَر..







والشعبُ ذَرٌّ..







ما بهِ من مزدجر





* * *



قُومي فتاةَ النيلِ هيا وضئي









الأرضَ التي خَبُثَتْ بِأرجاسِ الطُغاةِ









تبرئي









من كُلِّ ديوثٍ عليكِ









يُداهِنُ القومَ البُغاة









وأسلميِ للهِ









إن العِزَّ في خطوِ الأباة





* * *



جفّ الحنينُ













وقلبهُ








ما زال يبحثُ في الديارِ





عنِ الوطن









لكنَّ بعدَ العُسرِ يُسر





12/7/2009



الخُبر

ــــــــــــــــــــــــــــــ



1-إشارةَ لقولِ الله عز وجل -عن فرعونَ وشعبه-: (فاستخفَّ قومهُ فأطاعوه إنهم كانوا قوماً فاسقين)ـ





2- نبيُ اللهِ يوسف





3-إشارةَ إلي قول الله عز وجل: (وقال فرعونُ ذروني أقتل موسي وليدعُ ربهُ إني أخافُ أن يبدل دينكم أو أن يُظهِرَ في الأرضِ الفساد)ـ





4- إشارة لقول الله: (قال آمنتم له قبل أن آذن لكم؟ إنه لكبيركم الذي علمكمُ السحر لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلافٍ ولأصلبنكم) الآية.. حتي الإيمان في دولةِ الفرعون بالإذن





5- أسماءُ بعضِ أئمة الحركةِ الإسلامية في مصر في القرن الأخير حفظ اللهُ حيهم وتقبل قتيلهم في الشهداء