الثلاثاء، 23 يونيو، 2009

أين الرجال 7 والأخيرة.. نماذج مشرقة من غيرة السلف


أين الرجال: السابعة والأخيرة

نماذج مشرقة من غيرة السلف



 
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله
وبعد..
فإن كل ما سبق من النصوص الشرعيةِ في الحلقاتِ السابقة إنما مرده إلي الفطرة السليمة وإلي الغيرة قبل أن يكون إلي الشرع..
تستطيعُ أن تلمح "الغيرة" جلياً في صيانة المرأة بالقرار في البيت وفي منعها السفر بلا محرم وفي منهعا الاختلاط المستهتر وفي نهيها عن التبرج وفي تشديدِ خروجها بشروطِ العفاف والطهر وفي غير ذلك مما سبق بيانه
كل ذلك غيرةً من اللهِ الذي شرع علي محارمه


وغيرة من رسوله


ثم غيرةً من أصحاب الفطرِ السويةِ أياً كان مسماهم
ومع ذلك.. فلأهميةِ هذا الأصل "الغيرة" في حفظ الحرمات والتزام ما سبق من نصوصٍ وأحكام.. فقد أفردت الشريعة لمعناها مساحة جلية نتأملها في رحابِ نصوصِ هذه الحلقة..
نقل الدكتور المقدم في تعريف الغيرة عن "النحاس" : (الغيرة هي حماية الرجال لزوجته وغيرها من قرابته أن يدخل عليهن أو يراهن غير محرم)
عودة الحجاب صـ122 نقلا عن زاد المسلم 5/158
وفي الصحيح عن سعد بن عبادة رضي الله عنه أنه قال: لو رأيتُ مع امرأتي رجلاً لضربته بالسيفِ غير مصفح – أي بحد السيف- فبلغ ذلك رسول الله صلي الله عليه ووسلم، فقال: تعجبون من غيرةِ سعد؟
والله لأنا أغيرُ منه
واللهُ اغير مني
ومن أجل غيرةِ الله حرّم الفواحش ما ظهر منها وما بطن)
البخاري 12/181 ومسلم في اللعان 1499
(وهذا عمر بن الخطاب، كان شديد الغيرة علي النساء، وهو الذي أشار علي النبي صلي الله عليه وسلم بحجب نسائه فوافقه القرآن)
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (رأيتني دخلت الجنة) الحديث، وفيه (ورأيتُ قصراً بفنائه جارية، فقلتُ لمن هذا فقال: لعمر ، فأردتُ أن أدخله فأنظر فيه فتذكرتُ غيرتك)
وعن أبي السائب مولي هشام بن زهرة رضي اله عنه.. أنه دخل علي ابي سعيد الخدري في بيته،
قال فوجدته يصلي، فجلستُ أنتظره حتي يقضي صلاته،
فسمعتُ تحريكاً في عراجين البيت، فالتفتُّ فإذا حية، فوثبتُ لأقتلها،
فأشار إليّ أن اجلس، فجلست،
فلما انصرف أشار إلي بيتٍ في الدار فقال: أتري هذا البيت؟ فقلتُ نعم..
فقال: كان فيه فتي منا حديثُ عهدٍ بعرس، قال فخرجنا مع النبي صلي الله عليه وسلم إلي الخندق،
فكان ذلك الفتي يستأذن رسول الله صلي الله عليه وسلم بأنصاف النهار فيرجع إلي أهله،
فاستأذنه يوماً فقال له رسول الله صلي الله عليه وسلم: خذ عليك سلاحك فإني أخشي عليك قريظة، فأخذ الرجل سلاحه،
ثم رجع فإذا امرأته بين البابين قائمة،
فأهوي عليها بالرمح ليطعنها به وأصابته الغيرة،
فقالت له: اكفف عليك رمحك وادخل البيت حتي تنظر ما الذي أخرجني،
فدخل فإذا بحيةٍ عظيمةٍ منطويةٍ علي الفراش، فأهوي إليها بالرمح بانتظمها به ثم خرج فركزه في الدار فاضطربت عليه، فما يدري أيهما كان أسرع موتاً الحيةُ أم الفتي)
وعن علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- قال : ( أما تغارون أن تخرج نساؤكم) - وقال هنَّاد في حديثه - ( ألا تستحيون أو تغارون، فإنَّهُ بلغني أن نساءكم يخرجنَّ في الأسواق يزاحمنَّ العلوج )
وهذه عاتكة زوجة الزبير وقد شرطت عليه ألا يمنعها المسجد، فتحيل عليها أن كمن لها لما خرجت إلي صلاة العشاء، فلما مرت به ضرب علي عجيزتها فلما رجعت قالت: (إنا لله، فسد الناس) فلم تخرج بعد
وذكر ابن كثير، في حوادث سنةست وثمانين ومائتين، أن امرأة تقدمت إلي القاضي فادعت علي زوجها بصداقها خمسمائة دينار، فأنكره، فجاءت ببينةٍ تشهدُ لها به،
فقالوا: نريد ان تسفر لنا عن وجهها حتي نعلم أنها الزوجة أم لا،
فلما صمموا علي ذلك
قال الزوج: (لا تفعلوا هي صادقةٌ فيما تدعيه)
فأقر بما ادعت ليصون زوجته عن النظرِ إلي وجهها، فقالت المرأة حين عرفت ذلك منه: هو في حل من صداقي في الدنيا والآخرة
البداية والنهاية 11/81
يقول الدكتور المقدم: ولقد سبق أن بينا أن من الغيرة المحمودة أنفة المحب وغيرته أن يشاركه في محبوبه غيره، فإن كان النظر المحرم إلي وجه المرأة وغيره هو "زنا العين" بنص حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم، لم نحتج إلي إثبات أن هذا النظر نوعٌ من المشاركة فيما ينبغي أن يستأثر به الزوج، أو المحارم لأمن الفتنة من جانبهم، ومن هنا يقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (ألا تستحيون؟ ألا تغارون؟ يترك أحدكم امرأته بين الرجال تنظر إليهم وينظرون إليها؟)
عودة الحجاب 3/132

وللاستزادة.. راجع الجزء الثالث من كتاب عودة الحجاب من صـ121 إلي صـ130









----------------------------

أعتذر للأخت الفاضلة صاحبة مدونة (حياتي نغم) وأخي الكريم د.علي خميس (مدونة متفرقات) عن ارجائي لإجابة التاج المهدي منهما
وكذلك أعتذر لـ (د.سول) عن عدم اجابتي للتاج الذي أهدته إليّ من فترة
واستسمحهم في ارجاء الإجابة بعد هذه التدوينةِ تقصداً لصفاء الذهن

هناك 29 تعليقًا:

ايومي يقول...

ماشاء الله نماذج طيبة رحم الله اصحابها وجمعنا بهم في مستقر رحمته,
للاسف انعدمت الرجولة والغيرة وانتشرت الدياثة واصبحت طاعون العصر
وان وجدناها احيانا نجدها غيرة مرضية لا تنبع من الدين والغيرة على حرمات الله
فتنقلب وبالا على اصحابها وبدلا من ان تؤدي دورها في الحفاظ على البيوت تخربها

اما الغيرة السوية هي التي تنبع من الغيرة على انتهاك حرمات الله في شرعه,

بارك الله فيك أخي وتقبل هذه السلسلة منك وجعلها خالصة لوجهه الكريم
ورفعك الله بها الدرجات العلى.

المجاهد الصغير يقول...

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا
جعله الله فى ميزان حسناتك

من أجل التمكين يقول...

جزاكم الله خيرا على السلسلة الطيبة

و التي وددت لو أكملت فيها و أمتعتنا

-

القلم السكندري يقول...

أيومي

جزاكم الله خيراً علي فاعليتك وكلماتك الطيبة

ولكن .. اسمحي لي أختي الكريمة أن استفسر عن مقصدك بالغيرة المرضية؟

بوركتم

القلم السكندري يقول...

المجاهد الصغير

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزانا وإياكم

ونفعنا وإياكم به

ولكم وافر التحية

القلم السكندري يقول...

من أجل التمكين

جزانا وإياكم أخي الكريم

وربما أبدأ في مواضيع أخري لا تقل أهمية بإذن الله

دعواتك

ودمت بخير

ايومي يقول...

قصدت بالغيرة المرضية
تلك الغيرة التي تدفع صاحبها لانعدام الثقة والتشكك في أفعال من يغار عليه والتجسس واقتحام الخصوصيات
تلك الغيرة التي يثيرها صاحبها على افعال لا تغضب الله
وقد رايت منها نماذجا في حياتي احالت حياة اصحابها جحيم
ومن هذه النماذج من استحالت الحياة بين اطرافها
فهنا اصبحت الغيرة مرضية
وقد سمعت حديثا عن الحبيب المصطفى يقول
قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ (( إن من الغيرة ما يحبه الله ومنها ما يبغضه فأما الغيرة التي يحبها فالغيرة في الريبة والغيرة التي يبغضها الله فالغيرة في غير ريبة ))
رواه أبو داود والنسائي

أما الغيرة الدينية هي غيرة الشهامة والرجولة,هي غيرة محمودة لانها حكيمة ومتبصرة لانها تمنع البلاء ولا تكون سببا في الشقاق

dr aly khamis يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخى الحبيب
جزاك الله خيرا
نعم هؤلاء هم الرجال و إلا فلا رجال
هذه هى إجابة سؤالك فى هذه السلسلة المباركة ....أين الرجال ؟؟؟
هم الرجال و من يمشى على دربهم

ختامها مسك

على مهلك يا باشا... التاج تاجك تظبطه زى ما انت عايز

بارك الله فيك
تقبل خالص التحية و الحب فى الله

dr aly khamis يقول...

صحيح ... امال فين نشيد نسمات الليالى؟؟؟؟؟

على عبدالله يقول...

السلام عليكم

ما شاء الله
والله يا اخى ما ان فرغت من قرائتها الا وكبرت
هؤلاء هم الرجال حقا

جزاك الله خيرا

القلم السكندري يقول...

أيومي

أما "انعدام الثقة" وما إلي ذلك فإن كان دافعه سلوك "غير ملتزم" ممن يغار عليه فهو في هذه الحالة "غيرةٌ في ريبة" كمن يراها لا تبالي مثلا بمخالطة الأجانب أو غير متصونةٍ منهم أو لا تبالي بالتبرج .. أليست هذه ريبة؟

وكذلك في الحالات التي ذكرناها عن أصحاب رسول الله في غيرتهم علي نسائهم أليست هذه الأمور مدعاة للغيرة؟

الغيرة في غير ريبة أو المرضية كأن يغار الإنسان ممن لا يغار منه من المحارم فهنا لا توجد ريبة أو كذلك من "تنعدم ثقته" في انسانة "ملتزمة متصونة لم يبدُ علي سلوكها ما يدعو لذلك" أما إن بدا منها تقصيرٌ أو أمرٌ مما غار فيه أصحاب رسول الله فلا نستطيع حينها أن نقول مرضية أو في غير ريبة


وطبعا مقياس السلوك الملتزم من غير الملتزم هو الشرع


تقبلي وافر التحية أختنا الكريمة علي مشاركتك الطيبة

القلم السكندري يقول...

د.علي خميس

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا علي تعقيبك الطيب

وفعلا .. هكذا هم الرجال وإن رغمت أنوف الديايثة

بالنسبة للنشيد مش عارف والله
:)

المتصفح عندي مفيهوش ريل فمش باخد بالي اذا كان شغال ولا لاء

هبقي ادور لك عليه يكون وقع هنا ولا هنا


تحياتي يا جميل

القلم السكندري يقول...

علي عبد الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بوركت أخي الحبيب علي كلماتك الطيبة

وجزانا واياكم

دمت بخير

ايومي يقول...

عقيبك على كلامي هو ماقصدت تماما
لك وافر التحية

القلم السكندري يقول...

ايومي

بوركتِ أختي الكريمة

ولكِ موفور التحية

egyboy يقول...

بوركت والله نماذج رائعة هؤلاء هم مثلنا العليا هؤلاد هم أجدادنا

القلم السكندري يقول...

egyboy

جزاك الله خيرا اخي الكريم علي مرورك الطيب

تحياتي

بحب كل الناس يقول...

ما شاء الله

طريقة عرض جيدة

جزاك الله خيرا

استاذنا الفاضل

القلم السكندري يقول...

بحب كل الناس

وجزاك الله خيراً أخي الكريم علي مرورك الطيب

ولك موفور التحية

د/عرفه يقول...

السلام عليكم

كيفك يا باش مهندس

فعلا سلسلة رائعة
واستفدت منها كتير


بس شكلك هتغير اوى على زوجتك
ههههههههههههههه

القلم السكندري يقول...

د/عرفة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمد لله .. وكيف حالك انت يا دكترة

جزاك الله خيرا علي كلماتك الطيبة وربنا يتقبل


اما بقي للغيرة فربنا يهديها ان شاء الله ومتعملش ما يستفز غضبي من جهة الغيرة :)


تقبل تحياتي

المعتصم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صديقى العزيز
واخى الحبيب
تحياتى
موضوع كالعاده جميل وهادف
للاسف صرنا فى زمن انتكست فيه الفطرة
وصار من هم المفروض انهم رجال لايغارون على عرضهم بدعوى التمدن والتحضر
وهم لا يعلمون انهم بذلك انما يصيرو كالانعام بل هم اضل
من المفترض اننا لسنا فى حاجه الى امثلة على غيرة الجيل الاول من خيرة اهل الازمان ولكن المفروض اننا مجبولون على الفطرة النقيه السويه
والتى منها ان نغار على عِرضنا وشرفنا
فما معنى ان نترك نسائنا تخرج بدون ان يخرج معها احد(وخروجها لامر هام وضرورى)وتمشى فى الشارع بكامل زينتها ليراها كل م تسول له نفسه الخبيثه ان ينظر اليها ويتمعن فى ملامحها ويتفحص
حسبى الله ونعم الوكيل فى كل ديوث لا يغار على عرضه واهله
وليعلم كل هؤلاء ان حسابهم يوم القيامة عسيييير فهم المفترض فيهم انهم مسئولون ورعاة لاهل بيتهم
والواجب على الراعى ان يحافظ على رعيته لا ان يهملها
صديقى كى لا اطيل
موضوع جميل وهادف واتمنى من الله عز وجل ان يهدى شبابنا وان نعود الى فطرتنا السليمه
تقبل مرورى وتحياتى
ودمت بكل خير وود
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القلم السكندري يقول...

المعتصم

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كيف حالك أخي الحبيب

تعقيبك ماشاء الله ممتاز واسمح لي أن اقتبس منه درةً

ـــــــــــــــــــــــــــ

من المفترض اننا لسنا فى حاجه الى امثلة على غيرة الجيل الاول من خيرة اهل الازمان ولكن المفروض اننا مجبولون على الفطرة النقيه السويه
والتى منها ان نغار على عِرضنا وشرفنا
فما معنى ان نترك نسائنا تخرج بدون ان يخرج معها احد(وخروجها لامر هام وضرورى)وتمشى فى الشارع بكامل زينتها ليراها كل م تسول له نفسه الخبيثه ان ينظر اليها ويتمعن فى ملامحها ويتفحص
حسبى الله ونعم الوكيل فى كل ديوث لا يغار على عرضه واهله
ــــــــــــــــــــــــــ


بوركت أخي الحبيب

وودتُ لو أسهبتَ أنت أكثر من ذلك في تعليقك

فكلماتك قوية مباركةٌ بإذن الله


تقبل وافر التحية

ودمت بكل ود وعافية

أم مالك يقول...

اول مرور لى ولن يكون الاخير باذن الله
وكم انا حزينة ولكن قدر الله وماشاء فعل وسبب حزنى على دخولى المتاخر لهذه المدونة الرائعة
ربنا يبارك فيك
ويجعله فى ميزان حسناتك
ولى عودة للتجول مرة ثانية ان شاء الله

القلم السكندري يقول...

أم مالك

شرفنا مرورك الكريم

ونسعدُ بمروركم دائما إن شاء الله


ودمتم بحفظ الله

حياتى نغم يقول...

السلام عليكم
تقبل الله منكم
وبارك فيكم
دمتم طيبين

القلم السكندري يقول...

حياتي نغم

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وتقبل منكم أختنا الفاضلة

وبوركتم

حفظكم الله

وجزاكم الله خيرا علي مروركم الكريم

ENG.ROSSI يقول...

يا أخ حسام دلوأتي برده في نماذج مشرفة عند ناس كتير مش عند الصحابة بس
يعني الأب مبقاش يسمح لبنته إنها تنزل البحر أبدا و لو حتي هيقتلها !!!إلا!!! لو لابسة المايوه الشرعي و كمان مش بيسمح لبنته تخرج مع شباب إلا لو كانوا زمايل في الجامعة يعني دي هي قمة الشهامة في هذا العصر


أنا الصراحة مش عارف الناس دي هاتقابل ربنا إزاي و بأنهي وش و زي ما إنت قولت الراجل كان هيقتل مراتة اللي خرجت من البيت بسبب حية و دلوأتي الراجل بيتفاخر بمراته لو كل الشباب بصوا عليها علشان يتأكد إنها حلوة و أنه أحسن الإختيار و حسبي الله و نعم الوكيل من الدياييس الكلاب

والسلام عليكم و رحكه الله

القلم السكندري يقول...

ENG.ROSSI

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أينك يافتي؟؟

واضحك الله سنك أخي الحبيب

ودائماً مشاغب وساخر كما عهدناك

أشكر مرورك الجميل

وتقبل وافر التحية