الخميس، 18 سبتمبر، 2008

سبعٌ شداد ...3

سبعٌ شداد
(3)












بحر رائق ماؤه.. يمتد أمامك ما امتدت بعينيك الآفاق.. بنظراتٍ تبثه همومك..فتحتويها اعماقه وإن كانت كالجبال..

يأخذك بسحره عن الدنيا وما فيها.. فكأنما الوجود كله أنت وذلك البحر

تتراقص الآمال أمامك عند خط الأفق البعيد..

الشمس تهبط من السماء إليك في لحظات روعة وبهاء.. يترقرق نورها الذهبي علي صفاء الماء فيزيده جمالاً..

يكاد قلبك يقفز من صدرك إليها.. انتظريني شمسي.. سآتيك وإن استطالت بيننا المسافات..

يشق غمار الماء الي شمسه في لهف واشتياق.. تتساقط أمامه من مشهد السماء إلي ما خلف بحره مخلفة موعده.. فيسقط في الأعماق حسيراً..

وأنت علي شاطئك.. مخلوع الفؤاد..

قلبك غريق في بحرك

وشمسك أخلفت موعدك


2/8/2008