الثلاثاء، 3 فبراير، 2009

واغلظ عليهم




واغلظ عليهم.. أين سيفُ عمر؟؟




إلي الثلة المؤمنة التي لا يأخذها في الله لومة لائم.. أولئك الذين إذا ما سمعوا: (يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم) ثار دمُ الجهاد في عروقهم..

حتي كاد ينفجرُ منها جمراتُ حارقةٌ في وجوه المناقين.. يُسقِطُ عنها الوجوه الحربائية.. ويمزقُ عن عورات نفاقهم إزار الزيف

وفقةٌ لابد منها


فطفيلياتُ المنافقين وسرطانهم أشدُّ وأنكي من يهود.. وإلا.. فِلمَ أنزل اللهُ في أمثالهم آياتٌ منثورةٌ لمن كان له قلبٌ أو ألقي السمع وهو شهيد..

تلك فضائحهم عبر سورة البقرة والنساء والأحزاب والفاضحة فاضحةُ المنافقين (سورة التوبة).. ولكن صدق اللهُ: (وقال الرسول ياربِ إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً) ,, فكانت الطامةُ بالنخر الداخليِ في جسدِ الأمة يهدّ بنيانها أمام أعدائها


تشهدُ بطاقاتهم وأسمائهم أنهم مسلمون.. بل: (ويحلفون بالله إنهم لمنكم وما هم منكم ولكنهم قومٌ يفرقون)



ولئن تلونت وجوه المنافقين في الصدر الأولِ بالرمادي.. فمن رحمة الله بأهل الغربة الثانية أن وجوه منافقيهم مسودةٌ صارخةٌ بالنفاق..
تصفعهم الآياتُ علي وجوههم وتكتبُ بين أعينهم (منافق) يراها كلّ مؤمنٍ بالكتابِ كله,, ويعمي عنها أشباه من قال الله فيهم (أفتؤمنون ببعضِ الكتابِ وتكفرون ببعض).. من الذين اختزلوا الاسلام في ما ارتضت أهوائهم

(يحذرُ المنافقون أن تنزل عليهم سورةٌ تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزئوا إن الله مخرجٌ ما تحذرون).. ومن أوفي بعهده من الله؟ صدق ربي.. وخلّد فضائحهم في كتابه.. ولكنه تدني الهممِ عن تتبُعِ عورات نفاقهم وطعنها

ولئن كان نشاطُ المنافقين بالأمس يتوقفُ عند القعودِ خلاف السرايا الغازية.. ثم إن نصر اللهُ المجاهدين تملقوهم واعتذروا لهم:

(فرح المخلفون بمقعدهم)


(سيحلفون بالله لكم إذا انقلبتم إليهم لتعرضوا عنهم فأعرضوا عنهم إنهم رجس)


و (يحلفون بالله لكم لترضوا عنهم فإن ترضوا عنهم فإن الله لا يرضي عن القوم الفاسقين)

ولكم كان منافقي الأمس أكثرُ أدباً من منافقي اليوم.. إنهم (يعتذرون إليكم إذا رجعتم إليهم) ولكنه الردّ الإيماني (قل لا تعتذروا لن نؤمن لكم قد نبأنا الله من أخباركم وسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون).. وكانت المعركة بين المؤمنين والمنافقين دائرةٌ في إطار تخلف أهل النفاق عن الغزو //خارج الديار//


لكن كلاب اليوم لم يكتفوا بذلك.. بل راحوا يسابقون أجدادهم إلي قعرِ جهنم.. ويسلقون أهل الجهادِ بألسنة حداد,, يلعنون حماس.. ويطعنون فوارس بغداد والأفغان والشيشان وغيرها من ديار //المسلمين// المحتلة

وهم من هم؟ إنهم من يبيتون في أحضانِ الشهوات.. لا هم لهم سوي النباحِ من خلفِ الشاشات..


قل موتوا بغيظكم .. فإنها البشارة النبوية رغم أنوفكم::
(لن يبرح هذا الدينُ قائما تقاتل عليه عصابةٌ من المؤمنين لا يضرهم من خذلهم)


كأني بأحدهم وهو ينظرُ إلي قتلي أحدٍ ويحمل النبي مسئولية 70 قتيلاً في وقت كانوا يمثلون نسبة عالية من المجتمعِ الإسلامي وفي مقابل 20 قتيلا من المشركين..

كأني بالسوافل يصرخون في المسلمين (لو أطاعونا ما قتلوا).. (قل فادرئوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين).. كأني بهم يحملون الرسول وكبار الصحابة مسئولية ما وصفه الله (وضاقت عليكم الأرضُ بما رحب ثم وليتم مدبرين) وغيرها من الآلام والمشاق التي تحملها رجالُ الصدر الأول..


لك الحمدُ ياربِ أن عريت وجوههم .. و
(ما كان الله ليذر المؤمنين علي ما هم عليه حتي يميز الخبيث من الطيب)

(أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم اللهُ الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة؟)

إن الجهاد الذي يثبطُ عنه الخوالف والنواعقُ من أبناء سلول إنما هو فريضةٌ من الله لا يجحدُها إلا كافر بيَِّنُ الكفر.. وكما قال شيخ الإسلام بن تيمية
(إذا نزل العدو ببلدة من بلاد المسلمين فلا شئ أوجب بعد الإيمان من دفعه)

ولنتأمل آية التوبة الحاضة علي جهادِ من يلينا من الكفارِ خارج ديارنا -وليس من يحتلُ أرضا وينتهكُ أعراضنا-.. (يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة).. ولكن تنبه أيضاً أنه نداء لاهل الإيمان فقط وليس للزائغة قلوبهم النابحين بالتثبيط..

و(إن الله اشتري من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون ويُقتلون)
.. فما ضرهم أن اصطفي الله منهم ما يربوا علي الف شهيدٍ؟؟ وهنا آلافٌ تموت حرقا وغرقا وبالأمراضِ لا نسمعُ نياحات المنافقين عليهم؟؟ وما ضركم أيها المنافقون أن يقبض الله أرواحاً باعوها له؟؟
تمتعوا أنتم بفراركم وجبنكم

(قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل وإذا لا تمتعون إلا قليلا)


صيحةُ نفير





يامن حيل بينهم وبين ما يشتهون من جهاد.. إليكم جهادٌ آخر بين ايديكم.. فهل تَصْدُقون الله في طلبكم لدرجاتِ الشهادة؟ أم تتولوا؟
(وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا امثالكم)

(يا أيها النبيُّ جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم).. التوبة 73 و التحريم 9

قال ابن عباس والمنافقين بالكلام واذهب الرفق عنهم.. وقال الضحاك: جاهد الكفار بالسيف وأغلظ علي المنافقين بالكلام
وقال الزمخشري: جهاد الكفار بالسيف والسنان وجهاد المنافقين بالحجة والبيان
واغلظ عليهم في الجهادين جميعا

لئن حيل بيننا وبين الجبهات، فلا اقل من أن نقي أعراض إخواننا من أهل ذروة السنام، لا اقل من أن ندعمهم معنوياً، وأن نجاهد السوافل ونبادلهم حرباً نفسية بحربهم..

من لهم يا أصحاب الهمم؟؟ احملوا عليهم بألسنتكم وأقلامكم.. مرغوهم في أوحالهم.. واصفعوهم بحقيقتهم من كتاب الله:
(كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا)
أولئك الذين حُمِّلوا آيات الجهادِ ثم لم يحملوها
(كمثلِ الحمارِ يحملُ أسفارا)
وليدفعنكم عليهم حديثه صلي الله عليه وسلم دفعاً وهو يحرض حسان علي هجاء المشركين (إن المؤمن يجاهدُ بسيفه ولسانه، والذي نفسي بيده لكأنما ترمونهم به نضح النبل)..






فطاعنوهم بسنان الحروف.. وفجروا فيهم غلظتكم.. وسابقوا إلي جنة عرضها السماوات والأرض.. ولا تنسوا.. فأنتم علي ثغرة من ثغرات الإسلام فلا يؤتين إخوانكم المجاهدين من قبلكم

والله متمّ نوره ولو كره الكافرون

والمنافقون

والنابحون



هناك 68 تعليقًا:

فتافيت يقول...

يشرفني اني اول تعليق علىى البوست الرائع

والله يا دكتور احنا بنعمل اللي علينا والحمد لله جاهدنا مش بس حروف.. احنا الحمدلله وبعون الله طواقمنا داخل غزة دلوقتي للدعم النفسي

بس ما يمنعش برضه انه فيه منافقين حبوا يدخلوا معانا في التجهيزات وقال ايه مسافرين لغزة واتصوروا يا ناس مع الابطال اللي داخلين للنار برجلهم

ولما تفض المولد وخلاص السفر بكره.. جوابت الاعتذرات جت.. اصل ولادي .. اصل مراتي.. اصل ابويا

بس اللي كان يشوفهم وقت التجهيز وقدام الصحافة والناس ايه ولاد اخت صلاح الدين

يلا .. انما الاعمال بالنيات

مبسوطة اني اول كومنت على البوست
وبوست بجد في الصميم

ربنا يكرمك
ويجعله في ميزان حسناتك

سلام عليكم

فتافيت يقول...

على فكرة اسفة بجد

قريت الميم دال

وبدل مهندس قولت دكتور

عادي بقى .. احنا مافيش بنا الحاجات ديه

بجد مكسوفة جدا

سامحني

القلم السكندري يقول...

الأخت الكريمة/ فتافيت


أمثال هؤلاء المتخاذلين الذين تتحدثين عنهم هم منافقون ماركة عهد ابن سلول.. ربما ينحصر خلافنا معهم في إطار تخلفهم وقعودهم..

ثم انظري بعد ذلك إلي اعتذاراتهم مصداقا لقول الله عز وجل ((يعتذرون إليكم إذا رجعتم إليهم قل لا تعتذروا لن نؤمن لكم قد نبأنا الله من أخباركم وسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

ولكن منافقي اليوم سابقوا أجدادهم تسافلاً فلم يكتفوا بذلك

بل استطالت ألسنتهم تنال من المجاهدين بل وممن يقدمون لهم العون من الوفود الداعمة لهم

فتباً للسوافل

إن منافقي اليوم أشدُ أرجاساً بكثير من هذه الفئة التي تتحدثين عنها أخيتي الكريمة

وأمثال ألسنتهم النجسة ينبغي أن تقطع




ولا عليكِ أختي الكريمة من اللقب أصلا

لا حرج وكلنا إخوة



تقبلي تحياتي

zainab يقول...

أخى المهندس / القلم السكندرى

جزاك الله خيرا

اللهم طهر قلوبنا و أحسن نياتنا و لا تجعلنا من المنافقين

معلش الظاهر حضرتك نسسيت تضع حرف الهاء "(كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا)

تحياتى

القلم السكندري يقول...

أختي الكريمة/ زينب

اللهم آمين

جزاكم الله خيراً علي التعليق الطيب

وعلي التصويب

سأصوبها إن شاء الله

وجعله الله في ميزان حسناتك

BASMA يقول...

القلم السكندرى
بجد كلاك رائع
اللهم اهدينا

خديجة عبدالله يقول...

لى فترة شبة منعزلة عن العالم الالكترونى وإذا بى أجد هذة الكلمات القوية المشجعة فجزاك الله كل خير أخى الكريم

هى موتة واحدة فلعلها تكون فى شهادة وبكرامة
حملات التشويه والتشويش والنعيق السافر كشفت النقاب عن الخبايا والله متم نوره ولو كره الكافرون

الحق منصور لكن يبقى التساؤل ماذا قدمت أنا ؟ ولذا كان العمل
رزقنا الله وإياكم حسن الفهم والعمل

انى احبكم فى الله يقول...

شكرا على المجهود الرائع واسكندريه اجدع ناس ههههه

وان شاء الله المنافقين فى غزة يقلوا لحد لما ينعدموا الله يكون فى عونهم تقبل مرورى

انت تسال والكمبيوتر يجيب يقول...

دعوه
الأخ العزيز/او الأخت العزيزه
تحيه طيبه
ندعوك للمشاركه فى برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام وهو يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://dear.to/cairo

ابن الإخوان والأزهر يقول...

معاك حق

تجب الغلظة عليهم فهم أكثر خطرا على الأمة من عدوها

أيا كانوا من أصحاب العمم أو من العلمانيين

عاشقه الاقصى يقول...

السلام عليكم

احيانا تأتى المصائب ليظهر كلا على حقيقته

هم لا يرفضون حماس الا لشئ واحد

هو الأسلام

الذى ينتفضون من تمكينه فى الأرض

هم يكرهون كل ما هواسلامى

هم أثر من المنافقين

تعدوا حدود النفاق

الموضوع رائع

ربنا يعزك

معتز شاهين - باحث تربوي يقول...

الحمد لله انتصر اخواننا على اعداء الخارج وبقيت الحرب مع اعداء الداخل .. المنافقون فاللهم انصرهم أخرا كما نصرتهم أولا

وادعوكم للمشاركة معي في نشر الوعي التربوي
واتمنى منكم وضع بنر لمدونتي عندك
وهي مدونة تهتم بتربية النشء وهي في طور الأنشاء وأرجو أن يحوز محتواها على
رضا الله ثم رضاكم
وفي حالة موافقتكم يرجى مراسلتي على الميل الموجود على المدونة لكي ارسل الكود لكم
وجزاكم الله خير

القلم السكندري يقول...

BASMA

اللهم آمين

جزاكم الله خيراً علي مرورك الكريم

القلم السكندري يقول...

أختنا الكريمة/ خديجة عبد الله

واسمحي لي هذا التغيب مرفوض

فالساحة الجهادية تفتقر إلي سنان قلمك

ينبغي ألا ندع الساحة لنباحات المنافقين


وأنتِ علي ثغرٍ من ثغورِ الإسلام .. فاحذري أن يؤتي الإسلامُ من قبلك


تقبلي تحياتي أختنا الكريمة

القلم السكندري يقول...

إني أحبكم في الله


العفو

ويارب المنافين يتخرسو ف غزة وخارج غزة

يمكن علي الجبهات بيستخبوا لأنهم عارفين أن طلقات المجاهدين ستعانق أعناقهم إن أظهروا نفاقهم

أما هنا فلنا الله

تحياتي

المعتصم يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخ الكريم والصديق الغالى
تحياتى وتقديرى
طبعا البوست مش محتاج منى شهاده انه هايل
بس سبق واختلفنا فى الحتة بتاعة النفاق دى انا وانت لو تفتكر
فيه ناس كتير مش فاهمه القضيه ودورنا اننا نفهمهم ونتكلم معاهم ونقنعهم بانها قضية امة بحالها مش بس قضية فلسطين
وفيه ناس كتير اليأس مالى قلوبها من اللى شايفينه فى الحياة والظروف الصعبة يبقى واجب علينا اننا نحاول نزرع الامل في قلوبهم تانى
بعد مانعمل كده ونفهم الناس بالقضيه ونعرفهم الوضع الصح نشوف مين فعلا اللى مسلم وهيجاهد ولا الباشا فنجرى بق وخلاص زى الجماعه بتوع الصحافه اللى كانو مع اختنا فتافيت
انما دلوقتى لو حكمت على طول من غير توعية للناس هتطلع اكتر من 90%(زى نتيجة الحزب الوطنى فى الانتخابات) منافقين الا من رحم ربى
لأن صفة النفاق دى حاجه مش سهلة علشان نحكم بيها على حد
هو ده رأيى ومش عارف صح ولا غلط
تقبل مرورى وتحياتى
ودمت بكل ود وخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

القلم السكندري يقول...

انت تسال والكمبيوتر يجيب


لسة برده محتارين الأخ العزيز ولا الأخت العزيزة؟؟

والله يا جماعة كاتب اسمي واضح وصريح في البروفايل


بس واضح أن تعليقكم رسالة جاهزة كوبي بيست


عموما برده نشكر زيارتكم ودعوتكم

تقبلوا تحياتي

Soul.o0o.Whisper يقول...

القلم السكندرى


دمت و دام قلمك
كتبت فأصبت
و صدقت

و كما قلت
و إنا و إن ضاقت علينا الارض
و لم نستطع للجهاد بالنفس سبيلا
إلا أنه آخر أنواع الجهاد

فهل قمنا بكل أنواع الجهاد السابقة
لنتوقف عند هذا و نقول لعنة الله عليهم لم يفتحوا لنا الجهاد؟؟؟

نعم .. نحن فى حاجة أن نجاهد أنفسنا
نجاهد هوانا
نجاهد شيطاننا
نجاهد العاصين منا
نجاهد بالمال
نجاهد بالكلمة

فأين كل ذلك؟؟؟
طبعا كلامى ليس موجها إلى شخصك
و إنما اتحدث عامة

كيف نطلب النصر ممن خذلناه فى أنفسنا

و كما ذكرت انت فنجاهد قدر طاقتنا
بالصدق مع الله فى انفسنا
بالعلم و الفهم اولا
لأن الاندفاع على غير هدى
لهو أشد ضررا

و والله لا أجد مثالا خيرا من قصة قوم موسى و التيه لما يقع الان
فأعتقد أننا فى مرحلة اضمحلال السئ و نشوء المسلم الحق



ياااااااااااارب











دمت بود

القلم السكندري يقول...

ابن الاخوان والأزهر

مرحباً بابن الحبايب

طبعا أنا تحدثت علي مكافحة النفاق أيا كان الشكل الذي تشكل به سواءً كان ثوب علماني أو عمامة

فالنفاق هو النفاق

والعبرة بالأفعال لا بالاشكال

تقبل تحياتي

القلم السكندري يقول...

عاشقة الأقصي

صدقت


ورائعٌ تعقيبك


جزاكم الله خيرا

دمت بخير

القلم السكندري يقول...

معتز شاهين

جزاكم الله خيرا علي تعقيبك وعلي مجهودك الطيب

جعله الله في ميزان حسناتك

دمت بكل خير

salma mohamed يقول...

السلام عليكم
بجد ماشاء الله لا قوة الا بالله,المقالة اكثر من رائعة,ربنا يزيدك.
بجد مش لاقية كلام اعلق بيه على كلامك.
تقبل تحياتي.

القلم السكندري يقول...

الأخ الحبيب/ المعتصم



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. وشهادتك من طيب اخلاقك


ننتقل إلي نقطة الخلاف وهي تحتاج تعقيب مني في ثلاث محاور

أولا: المقالة وغن ذكرت حال المنافقين السابقين من التخلف عن الجهاد إلا أنها لم توجه لهم.. بل وجهت للمثبطين وللطاعنين في أهل الجهاد.. وهو أشد وأسفل من الصنف الذي تتحدث عنه بكل حال.. إذ هم لم يكتفو بخذلانهم ويكفو الباقي من شرهم.. بل تستطيل ألسنتهم علي أهل ذروة السنام استطالة عاهرة سافلة.. وليتهم نافقو في صمت كما كان يغلب علي أجدادهم في عصر ابن سلول

ثانياً: في مسائر التكفير والتبديع وإطلاق وصف النفاق مثلا وأمثالها.. هناك فرق بين الحكم العام والحكم علي المعين.. لأن الحكم علي المعين له ضوابط أخري وله أيضاً موانع أخري..
فمن موانع إطلاق الوصف علي المعين (دون العام) الجهل.. ولكن أيضاً هناك كثير من المسائل تقع في إطار المعلوم من الدين بالضرورة.. ويستوي في علمها العالم والجاهل بل وأحياناً الكافر.. ففي مثل هذه المسائل يختلف الوضع في هذه النقطة

ثالثاً: العبرة ليست بالعدد.. وفي فتنة الإمام أحمد لما وقف وحده وقال له أحد تلامذته أأنت علي الحق وكل هؤلاء علي الباطل؟؟ قال له الإمام كلمته الخالدة:: ويحك وهل يعرف الحق بالرجال؟ اعرف الحق تعرف أهله

فالعبرة بالحكم الشرعي

وحتي الآن أؤكد مرة أخري أنني تناولتُ وصببتُ جل غضبي تقريباً علي الطاعنين اللاعنين المثبطين.. وليس علي القاعدين .. فالوضعُ يحتاجُ كثيراً من التوعية والتحريض والشحذ الهمم للقاعد قبل أن يوصف بالنفاق.. لكنه يختلف كثيراً عن اللاعن السافل الذي ليس وراءه شئ سوي سبُّ أهل ذروة السنام وطعنهم والنيل منهم والتثبيط عنهم


تقبل تحياتي اخي الحبيب

القلم السكندري يقول...

Soul.o0o.Whisper

أختنا الكريمة ..

هناك فقط تعقيب لتوضيح إشكالية قد تحدث

كلمة الجهاد كمصطلح شرعي يقصد بها قتال الكفار.. فالأصل في الجهاد القتال.. ولا يعُدلُ عنه حين الاستطاعة إلي ما هو دونه بحجة تربية النفس مثلا أو جهاد الشيطان والشهوات أو إلي ما غير ذلك من حجج.. بل كل ذلك واقعٌ في قتال الكفار

ثانيا: لا ننكر أبدا علي الذين يلعنون من أغلقوا باب الجهاد في وجوه المسلمين.. إذ معلومٌ عند أهل العلم أن تحريم الحلالِ كفرٌ بالله.. فما بالنا بتحريمِ الواجب الفرض بتجريمه المعاقبة عليه قانونا؟؟ فحكمه من باب أولي


ولكننا نقول لمن لم يستطع إلي ذلك سبيلا أن هناك جهاد ىخر بالكلمة وبمكافحة نشاط المنافقين المضاد للجهاد .. وأن الجهاد بهذا الأسلوب دعم معنوي لجهاد الجبهات

نقطة أخيرة وهامة:: جهاد الدفع إذا نزل العدو ببلاد المسلمين قال أهل العلم : لا يشترط له شرط، بل كلٌ يدفعُ بحسب استطاعته

بمعني أنه لو لم يتح للفرد سوي أن يتصرف بمفرده بما استطاع فليفعل.. وليس في ذلك اندفاع ولا تهور

هذا هو العلم والفهم لفقه جهاد الدفع .. والذي يغاير في كثيرٍ من أحكامه جهاد الطلب أو غزو الكفار في ديارهم


وختاما.. أسعدني مرورك

تقبلي موفور التحية

ودمتِ بكل خير

القلم السكندري يقول...

salma mohamed


جزاكم الله خيراً علي الكلمات الطيبة

دمتِ بكل خير

تحياتي

عايش... ولكن !!!! يقول...

بوست رائع ولكن ارجو تظبيط الخط لانه داخل فى بعضه فى بعض الكلمات عندى معرفش عندى بس ولا عند كل الناس
المهم انا جاهدت وقريت :)
شوف بقا انا ليا موقف شويه فى موضوع الحرب الاخيره على غزه
ممكن تشوفه فى البوست ده
http://alaa-mahmoud.blogspot.com/2009/01/blog-post_31.html

iBRAHiM sAllAm يقول...

السلام عليكم ,

كلام حلو يا باشمهندس مافيش خلاف عليه ,

لكن مين دلوقتي اللي يقدر "يغلظ" ؟؟ و إزاي ؟؟

احنا دلوقتي اللي مستضعفين مش النافقين :(
ـ

القلم السكندري يقول...

عايش.. ولكن

جزاكم الله خيراً علي المجاهدة دي :)

وإن شاء الله أزبط الخط

جزاكم الله خيرا علي التنبيه برده

القلم السكندري يقول...

iBRAHiM sAllAm said...
السلام عليكم ,

كلام حلو يا باشمهندس مافيش خلاف عليه ,

لكن مين دلوقتي اللي يقدر "يغلظ" ؟؟ و إزاي ؟؟

احنا دلوقتي اللي مستضعفين مش النافقين :(
ـ

********************

أخي الكريم

يتضح من تعقيبك أنك حملت النفاق كله علي أصحاب السلطة فقط

النفاق لم يتوقف سرطانه علي الأنظمة,, بل فيمن حولنا من كتاب وإعلاميين ومفكرين بل وأناس عاديين جدا منافقون ينافحون منافحة شديدة عن نفاقهم

أما من كان منهم في منصبٍ أو سلطة .. فالغلظة عليه لا تنافي الاستضعاف

إذ جهاد المنافقين بالقول

وهي حتما داخلةٌ في حديثه صلي الله عليه وسلم: سيد الشهداء حمزة ورجلٌ قال بحقٍ عند سلطان جائر فقتله..

فالذي يقول بالحق عند سلطان جائر مستضعف أمام السلطان ولا شك .. بل ويغلب علي هذا الجائر أن يقتله .. ومع ذلك لا تعارض بين أن يقول بالحق أمامه ويغلظ له القول امتثالا لأمر الله

وأما إن لم يكن في منصبٍ فهل نعجزُ أن نغلظ القول لأمثال هؤلاء ايضاً؟؟


شرفني مرورك أخي الحبب

تقبل تحياتي

ريمان يقول...

السلام عليكم


عذرا على التاخير والله

انا من يومين كنت دخلت قرات البوست وكان المفروض اكون اول تعليق

بس كان فى خطأ فى بلوجر وكان معلق معايا مش عارفه ليه

وانا مع حضرتك فى الموضوع ده

واحييك على اسلوبك فى تناول الموضوع بالتفصيل والاتقان ده

المنافقين ايام زمان كانوا ينافقون بما يعملون

انما منافقين هذا الزمن يراءون وينافقون بما لا يعلملون

سبحان الله

النفاق الايام دى غير النفاق بتاع زمان

نفاق زمان كان ليه اصول وقواعد هههههههه انما المنافقين فى الزمن ده بقوا يتفننوا فى النفاق وتعدوا كل مستويات النفاق المعروفه

سبحان الله

الله يهديهم يا رب

والله يا اخى الامثله اللى حضرتك قولت عليها لا تمثل ذره فى الامثله اللى احنا بنشوفها حاليا

بجد مفيش مقارنه بين منافقين هذا الزمن والمنافقين اللى كانوا فى عهد النبى صلى الله عليه وسلم

ريمان يقول...

نافق تعيش وجـــامل الناس تنحــــب وبيــع الضمير وتشوف كلن يجيـــــلك

هذا هو الدستور في وقتنا الصعـــب أمـــا تزيــــل الصــــدق والا يزيــــلك

صار الصدوق منبوذ في عالم الكـذب وصار الكذوب يا للأسف! هو خليــلك

...........................


ويل للمنافقين من رب العالمين

محمد عبد الباسط يقول...

جزاكم الله خيرا اخى الكريم
والحرب ليست فقط مع اعدائنا
بارك الله فيك ونفع بك وبكلماتك

حلم كبير

القلم السكندري يقول...

ريمان said...
السلام عليكم


عذرا على التاخير والله

انا من يومين كنت دخلت قرات البوست وكان المفروض اكون اول تعليق
**********************


خلاص سماح المرة دي.. وبعد كدة نبقي نحجز لك مكان أول تعليق ولا يهمك
............
....
***********
سبحان الله

النفاق الايام دى غير النفاق بتاع زمان

نفاق زمان كان ليه اصول وقواعد هههههههه انما المنافقين فى الزمن ده بقوا يتفننوا فى النفاق وتعدوا كل مستويات النفاق المعروفه

بجد مفيش مقارنه بين منافقين هذا الزمن والمنافقين اللى كانوا فى عهد النبى صلى الله عليه وسلم

*****************

أضحك الله سنك :) أضحكتيني والله

وهذا من رحمة الله بنا أن نفاقهم نفاقٌ بين لا مواربة فيه

ولئن كان ها تفنن المنافقين في نفاقهم فهو ما يتطلب من الممتثلين لأمر الله (جاخد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم) مزيدا من الجهد والجهاد والتفنن فيه ايضاً

وكما قال عز وجل(الذين آمنوا يقاتلون في سبيل الله والذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت فقاتلوا أولياء الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفاً)

وجزاكم الله خيرا علي أبياتك الجميلة.. انتقائك رائع وفي محله ما شاء الله


ديما منورانا كدة بتعليقاتك إن شاء الله


تقبلي موفور التحية

القلم السكندري يقول...

محمد عبد الباسط

المنافقون هم عدونا الأول

وهم أقربُ ممن يلينا من الكفار.. إذ يعيشون بين صفوفنا وكلنا نعلمُ خطرهم


جزاكم الله خيراً علي مرورك الطيب

تقبل تحياتي

ريمان يقول...

السلام عليك اخى

الابيات الشعريه مش ابياتى انا اقتبستها من موضوع عن المنافقين


من باب الامانه يعنى

اله يعزك

ريمان يقول...

الله يعزك

آلاء محى يقول...

صدقت حقا

ربنا يعافينا من تلك الصفة

وباذن الله مصير اولئك الظالمين سيكون كمصير اسيادهم

جزاكم الله خيرا

القلم السكندري يقول...

ريمان

منا عارف.. وعشان كدة قلت إنتقاءك رائع .. مراعاة لأنها منتقاة وليست من أبياتك


تحياتي

القلم السكندري يقول...

آلاء محى


ومن ضمن مصير سابقيهم أن : (لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرضٌ والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلاً*ملعووونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا*سنة الله في الذين خلوا من قبل)

قاتلوهم يعذبهم الله بايديكم

عذبوهم بأحرفكم .. واغلظوا عليهم بالكلمات

وإن المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه


جزاكم الله خيرا علي المرور

تحياتي

د/عرفه يقول...

فعلا ربنا يبارك فيك

ومعاك حق احيانا بيكون دور المنافقين اشد خطرا من العدو نفسه
لان الجميع يعرفون من هو العدو
اما المنافق فهو يتلون كالحرباء
ربنا يرحمنا منهم
وجزاكم الله خيرا

القلم السكندري يقول...

د/ عرفة

جزاكم الله خيرا علي زيارتك الطيبة وكلماتك الجميلة


تقبل تحياتي

حروف (دلو مرة ثانية وجرح ثاني سابقا) يقول...

بوست جميل اخي بلدياتي وكمان معبرة جدا الانشاد اللي انت حاطه
دمت بالف خير

سمية قهوة ؛آه ياني يقول...

تحدث الله عن النافقين في سورة البقرة أكثر مما تحدث عن الكفار ليبين للمسلمين أنهم أخطر فهم لو خرجو مع الجيش كما ذكر الله في سورة التوبة ما زادوهم الا خبالا و لو قعدو عن الجهاد تعللو بكل الاعذار و بعد المعركة ان كان هناك نصر قللو من شأنه ليثبطو العزائم و ان كانت هزيمة حملوها المجاهدين
لعن الله المنافقين و الخائنين في كل عصر و رد كيدهم في نحورهم

القلم السكندري يقول...

حروف

أشكر مرورك الجميل


تحياتي

القلم السكندري يقول...

سمية قهوة

جزاكم الله خيرا علي تعقيبك الطيب


هو هو نفس المشهد يتكرر من أحفاد سلول في زمن النفاق



تقبلي وافر التحية

حياتى نغم يقول...

القلم السكندرى / السلام عليكم جعل الله ما كتبت فى ميزان الحسنات ، عافانا الله وإياكم من النفاق والمنافقين وجعلنا أهلاً للقرآن آمين ، دعوة منى لقراءة سلسلة تدويناتى مدرسة بن سلول والتى لم تنتهى بعد ، تقبل الله منا ومنكم .

القلم السكندري يقول...

حياتي نغم

اللهم آمين

جزاكم الله خيرا علي المرور الطيب وعلي دعوتك الكريمة

وفعلا الساحة اليوم تحتاج غلي مثل هذه الكتابات

هناك مجالات تحتاجُ لطعان الكلمات وسنان الاقلام .. حين تكون المعركة مع أهل النفاق فلا مجال للأحرف الناعمة

استمري بارك الله في سلسلتك

مصطفي احمد يقول...

بسم الله ماشاء الله

بجد المدونه متميزه
ان شا ءالله مش تكون اخر زياره ليا

حسن حنفى يقول...

السلام عليكم

دي اول زياره ليا للمدونه وان شاء الله مش تكون اخر زياره بس للاسف مش عرفت اكمل البوست لان الخط في النص باظ وبقي كبير اووي اتمني من حضرتك انك تعدله

وجزاكم الله خيرا

القلم السكندري يقول...

مصطفي أحمد

نورتنا بزيارتك

تحياتي

القلم السكندري يقول...

حسن حنفي

جزانا وإياكم


تم ضبط الخط قدر المستطاع

ومرحبا بزيارتك الكريمة


دمت بخير

نبض الحياة يقول...

جزاك الله خيرا على ما كتبت
ونحن نشعر دائما بحب الله ونأمل فى رضاه
ولكن عندى استفسار هل عندما يشعر الإنسان بالخوف فنسمى ذلك نفاق ام ماذا؟

القلم السكندري يقول...

نبض الحياة


جزانا وإياكم

ولكن أيُ خوفٍ تقصدين؟

أهو الخوف من بطش الظالمين مثلا ومن ثم القعود عن واجبات النصرة؟؟

هذا حال أكثرنا.. ولكن من قعد عن واجب النصرة وجبسه العذر أن يجاهد بنفسه فهو يبحث عما دون ذلك من جهاد باللسان أو بالمال

وحتي لو تخلف عن كل ذلك خوفا .. فهو لا يتطاول علي المجاهدين ويشوه صورتهم ويخوض في أعراضهم ويثبط عنهم

النبي صلي الله عليه وسلم يقول: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت)

فعند من يؤمن بالله لا بديل للصدع بالحق سوي الصمت

إن كان عاجزا فليكف المجاهدين خيره شره

أما أن يطعن في أعراضهم.. ويسلقهم بألسنة حداد.. ويسخر منهم ومن جهدهم وجهادهم.. ويثبط الناس عنهم وعن نصرتهم فها هو النفاق بعينه

وهؤلاء هم من صببتُ عليهم حديثي


هل أجبتُ علي ما تقصدين أم أنك كنتِ تقصدين شيئاً آخر؟

مرحباً بك دائما

وتقبلي وافر التحية

نبض الحياة يقول...

جزاك الله خير على اجابتك
ولقد اوضحت لى إلام تقصد واشرت الى علامة النفاق هذه . وما اقصده من خوف اسفة لأنى مش عارفة اعبر عما بداخلى ولكن الكل منا يتنمى ان يكون نصرة لدينه . فليتقبل الله منا . وجزاك الله خيرا كثيرا .

نبض الحياة يقول...

معذرة : نعم لقد اجبت عما أقصد
وجزاك الله خيرا

قلمي يقول...

جزاك الله كل خير

القلم السكندري يقول...

نبض الحياة

جزانا وإياكم

وأحب أن أضيف أن: من الخوف أيضاً خوف النفاق.. يذكر عن الحسن : النفاق ما أمنه إلا منافق ولا خافه إلا مؤمن

وقد كان أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم يخافون علي أنفسهم النفاق


بل هذا الفاروق عمر الذي وافقه القرآن في غير موضع يقول لحذيفة: هل سماني لك رسول الله صلي الله عليه وسلم؟ يعني في المنافقين؟

وختاماً

تقبلي وافر التحية

القلم السكندري يقول...

قلمي


جزانا وإياكم

تحياتي

شمس وقمر يقول...

جميييييييييل اوى الموضوع

بس يمكن اهم جهاد حضرتك مش ذكرته
هو جهاد نفسنا احنا
يعنى احنا كلنا دلوقتى بنقول عايزين نجاهد بس افتحوا باب الجهاد

بس تفتكروا كلنا فعلا صادقين؟

مش عارفة ليه بحس اننا اهم حاجة نتاكد اننا فعلا عايزين نجاهد مش كلام و بس

و طبعا زى ماحضرتك ذكرت المفروض الدعم المعنوى لاخواننا لازن نحس اننا اخوات

جزاك الله كل خير ع الموضوع

د.توكل مسعود يقول...

أعجبتنى ملاحظتك الدقيقة
"إن منافقى الأمس كانوا أكثر أدبا من منافقى اليوم"

أخى: النفاق لا أدب معه....ولكن منافقى الأمس كانوا رعايا دولة الإسلام...أما منافقوا اليوم فهم حكامها ومن هنا برز سوء الأدب.

القلم السكندري يقول...

شمس وقمر

جزاكم الله خيرا علي مرورك الجميل

وبالنسبة لأهم جهاد

فلقد بيّن أهل العلم ليس أهم جهاد فحسب، بل أهل واجب بعد لا إله إلا الله في حالة مداهمة العدو لجزء من بلاد المسلمين فقالوا: إذا نزل العدوا ببلدة من بلاد المسلمين (لإلا شئ أوجب بعد الإيمان) من دفعه

وقالوا: ولا يشترط له شرط

إذن ففي حالتنا ليس أهم جهاد فحسب ، بل أهم واجب علي الإطلاق هو كل واجب يتعلق بالجبهات سواءً بدعمها بالنفس أو بالمال او باللسان أو معنويا

ثم إن جهاد النفس يندرج تحت ما سبق من جهاد ومن طاعات

فالذي يصدعُ بالحقِ في زمن الطغاة ويجاهد المنافقين إنما يجاهد أيضاً نفسه التي تأمره بالركون إلي الدنيا وإلي السلامة

والي يدعم إخوانه بالمال إنما يجاهد شُح النفس

وكذلك فإن مثل هذا الجهاد (جهاد الدفع) لا يشترط له اي شرط.. بل كلّ يدفع بحسب طاقته.. وكم كان الجهادُ مربياً وسبباً في توبة كثيرين عن المعاصي


وختماماً.. من حبسه العذر عن الجهاد بالنفس فليجاهد بالمتاح من الدعم المعنوي ومن جهاد المنافقين المثبطين وفضح عوارهم إلي خلافه مما سبق وذكرنا


ودمت بكل خير

القلم السكندري يقول...

أستاذنا د/ توكل مسعود

جزاكم الله خيراً علي ملاحظتك الكريمة

شرفنا مرورك

ولك موفور التحية

م/ الحسيني لزومي يقول...

اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم التوقيع عليها

القلم السكندري يقول...

م/ الحسيني لزومي

جزاكم الله خيراً علي مجهودك الطيب

تحياتي

shimaagalal يقول...

السلام عليكم

أيها القلم الحر

سلمت يمينك ، نسأل الله العلى العظيم أن ينصر الإسلام ويعز المسلمين ويذل الشرك والمشركين

الحرب ليس تقصد غزه فقط ، الحرب لحماس وللإخوان ولكل من هو إسلامى

هما يريدون أن يبيدوا المسلمين ولكن هيهات فدعوة الله باقية رغم أنف الحاقدين

وجزاكم الله خيرا ، أول زيارة لى فى مدونتك أنها حقا رائعة ، تقبل الله منك صالح أعمالك.

القلم السكندري يقول...

الأخت الكريمة/ shimaagalal

صدقتِ.. فالمعركة أوسع وأشمل من غزة والعراق وأفغانستان والشيشان وغيرهم

إن المنافقين يرفضون ويخشون وتزوغ أبصارهم من هيمنة الإسلام

ولكن الله متم نوره ولو كره الكافرون

وإن علي أهل الإيمان اليوم أن يطأو نباحاتهم العفنة

وعلي كلٍ.. القافلة تسير .. والكلاب تنبح


شرفتني زيارتك الكريمة.. ونأمل ألا تكون الأخيرة


تقبلي وافر التحية

نور الاسلام يقول...

اتفق معك يا اخى ...
فهم والله اشد من اليهود لأنهم منا ويتكلمون بلساننا.... ولكننا نحن منهم براء....
وليس بغريب على احد الثلاثين كاتب من العرب الذين وضعوا على قائمة شرف الصحف الاسرائيله لتغطييتهم الاحداث على حرب غزه ولكن باقلام عبريه فأستحقوا وبجداره ان يكونوا على قائمة الشرف اليهوديه.....
(فهنيئا لهم وربنا يحشرهم معاهم )
لذلك يا اخى انا اتفق معك لابد من محاربتهم وعدم السكوت على هولاء من اصحاب الطابور الخامس والمهزومين من داخلهم.....وباذن الله النصر للاسلام والمسلمين شاء من شاء وابى من ابى.....عذرا على الاطاله ...
جزاكم الله خيرا

القلم السكندري يقول...

نور الإسلام

جزاكم الله خيرا علي تعقيبك الطيب

ولا عذر ولا إطالة

لك وافر التحية