الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2014

أخاف عليك!



وإني كم أخافُ عليكْ

وأخشى أن تنالُكِ كفَّ من يستعجِلُ النصرا

فيُغمِدُ عنْكِ حدَّ السيفِ يُعلِنُ فتحها فورا

إذا ما يأسِرِ الخنزيرَ والفأرا

ويزعُمُ أن معركةً هنا قد حَطتِ الوزرا

فلا يمحوا لنا قهرا... ولا يشفي لنا صدرا

وإني كم أخافُ عليك

وأخشى أن ينالُكِ فتح من لا يُحسِنُ النحْرا

فأُمنيتي..

أرى ما بين مشرِقها ومغربها

لِأبناءِ الخنا قبرا

أرى البحرين والنهرا  وقد أمسوا بِها حُمرا

.

.

أخافُ عليكِ

ليست هناك تعليقات: