الاثنين، 2 ديسمبر، 2013

حَـنِيــــــــــــــــــنْ




أزيلي عن الشوقِ 

غيمَ السفر

فإِنّي سَئِمْتُ انتظارَ المطرْ

وما عادَ يهطِلُ غير الحنيـن

وما عادَ يُؤنِسُ صمتَ الصور

أزيحيِ عن القلبِ

غيمَ المسافاتِ 

كيما يغردُ فوق الشجر

وكيما يناجيكِ  

كل المســـاءاتِ

لمّا تُضِيئينَ وجه القمر

ومُدّي يديكِ احتويني

فإني

أعاقِرُ في وحدتي

موتتي

بين أمسٍ حزينٍ

بغيركِ يانبض حُلمي

غدي يحتضِرْ


هناك تعليقان (2):

مدونة: حـدثنـي الزمان يقول...

الله ع الجمال..
بجد بجد دي أجمل وأرق قصيده أنا قرأتها من زماااااان جدا جدا..
أنت تصير أكثر رقة وعذوبة ورومانسية يا أخي..
تري ما الحكاية...:)

القلم السكندري يقول...

هو جمالُ روحك أخي..

وأما الحكاية فأنت بها أدرى يا دسيادة الدكتور الناقد

دمت بود